الفصل الثاني من
"لو لم يكن هذا الجدار"


مزمن

عن التعب النفسي كحالة عامة

line_color

٢٠ أبريل - ٤ يونيو ٢٠١٦

أعمال فنية ل: خوارج العباسية، والبيرتو جريفي، ودورا جارثيا، ومحمد شوقي حسن، و اوريل اورلو

الإفتتاح : ٢٠ أبريل ٢٠١٦، ٧م
المعرض مفتوح يومياً من ١٢-٩م عدا الجمعة

نعلن عن باقى الفعاليات تباعاً على موقعنا الالكتروني وصفحات التواصل الإجتماعي


"مزمن" هو الفصل الثاني من مشروعنا لو لم يكن هذا الجدار المهتم بأساليب العزل والحبس. من خلال معرض وبرنامج مصاحب لعروض الأفلام والقراءات والنقاشات، يسائل هذا الفصل سلطة التفريق بين "العاقل/ة" و"المريض/ة عقلياً". يستوحي الفصل عنوانه من الامتداد الزمني للتعب النفسي وحدّته وتداخله مع ذوات المعانين/ات منه. يتعرض "مزمن" لأشكال من الحالات النفسية تتباين بين الشعور المنتشر بالإرهاق أو الحزن إلى الصدمات التي تصاحب تجارب الحبس أو العيش تحت الإحتلال كما يتعرض لتاريخ النضال لفتح مؤسسات العلاج النفسي.

نتبنى فى "مزمن" التعب النفسي كمدخل لقراءة الواقع السياسي والإجتماعي المعاصر في محاولة للاشتباك مع مشاعر الصدمة التي يسببها النزاع والعزل الجبري. يحاول الفصل أن يزور لحظات مظلمة في تواريخ الأماكن والأحداث نرى من خلالها تجارب معايشة العنف والاحتلال وتجارب الحبس من منظور ما تتركه على ذوات من تعرضن/وا لتلك التجارب. نحاول رؤية طبقات المعاناة المتوارية والمتراكمة والتي فاضت تفاصيل سردها حتى أغفلها موجز التاريخ. يأمل "مزمن" عبر التطرق إلى المجال النفسي والمشاعر أن يعترف بهذا الكامن المهمش عن مجال لغتنا ورؤيتنا.

بخلاف الفصل الأول والمعني بالسجون يتطرق هذا الجزء من المشروع لموضوع لا يرتبط إلا أحياناً فقط بجدارات العزل في تجسّدها المادي وينقسم موقفنا منه بين الأمل في وجود شفاء والرغبة في خلق مجال أوسع للتحليل النقدي، فنحن غالباً ما نفشل في التجاوب مع المعاناة النفسية سواء الخاصة بنا أو بمن حولنا.

وما أشكال العزل والحرمان من الحقوق الشخصية الحاضرة في تاريخ مؤسسة العلاج النفسي إلا مجرد الوجه البارز لآليات عزل متواجدة في أماكن عديدة حولنا مثل العائلة والمدرسة ومكان العمل. هذا التوجه لفهم التعب النفسي في سياقه السياسي والإجتماعي يصيغه أفراد ومجموعات تعتبر ذلك التعب نتاجاً لنمط الحياة الرأسمالي والنظم السياسية القمعية والنزاعات العنيفة التي تحيطنا. منتبهاً لتلك الأصوات النقدية، يطرح هذا الفصل إمكانية أن يكون التعب النفسي وقود للمقاومة بدلاً من عبء ي/تحمله صاحب/ة هذه المشاعر. نأمل من خلال "مزمن"، في أن نُدرج المشاعر والتعب النفسي وما تحمله من غنى وتعقيد في سياق العمل من أجل التغيير.
.

"مزمن" هو جزء من مشروع "لو لم يكن هذا الجدار". للمزيد من المعلومات عن المشروع، أنقر هنا.

يشكر مركز الصورة المعاصرة الفنانين وكل من ساهم للأعمال الفنية وفريق عمل المركز لجعل هذا المعرض ممكنً.

يقام المعرض والفعاليات المتعلقه به بالتعاون مع المؤسسة الثقافية السويسرية Pro Helvetia، والمعهد الثقافي الإيطالي بالقاهرة.

2nd Chapter of
If Not For That Wall:


Chronic

On psychological exhaustion as a public state

line_color

20 April - 4 June 2016

Exhibition with works by The Abbasiya Outsiders, Alberto Grifi, Dora Garcia, Mohammad Shawky Hassan and Uriel Orlow


Opening: 20 April 2016, 7pm
Exhibition open 12 - 9pm, daily except Fridays

All other events are to be announced on our social media


Chronic is the second chapter of If Not For That Wall, our long term project on different forms of imprisonment. Articulated in fragments, the exhibition, film program, talks and book readings that form part of the six week program question the power of differentiation between the “sane” and the “pathological”. The title Chronic refers to a continuous state that lasts beyond an exceptional moment in time and is complex and severe in nature. Chronic considers emotional states ranging from a diffuse sense of fatigue or sadness to the trauma of people with experience of imprisonment and the history of the struggle to open mental institutions.

Chronic tries to adopt psychological exhaustion as an entry point to read the current political and social reality and to engage with the trauma and haunting caused by conflict and forced exclusion. The chapter tries to visit blind spots in the history of places and events through the experiences of people exposed to violence, occupation and imprisonment. These accumulated layers of suffering, often absent from the larger historical narratives, echo in the psychological state of those most closely exposed to it. With Chronic we would like to propose a turn to psychology and emotions as a possibility to acknowledge what lies within and is alienated from our vision and language.

Whereas the first chapter dealt with prisons, this part of the project opens a topic that is only sometimes marked by actual separation walls, and where our own positioning towards the subject is torn between the hope for a cure and the desire for a larger critical analysis. A discomfort reflected in the reality that we often fail in our response to psychological suffering, whether it’s our own or that of people around us.

The forms of exclusion and deprivation of personal rights present in the history of the psychiatric institution are only the most distinct articulation of a mechanism of exclusion that can be found around us in families, schools and at the workplace. This perspective of a wider social and political understanding of psychological exhaustion is most clearly articulated by individuals and groups that consider our mental states a result of the capitalist lifestyle, oppressive political structures and violent conflicts surrounding us. Through Chronic we hope to offer a contribution to the understanding of the complexity and depth of psychological exhaustion in the context of working for change and their potential to fuel resistance.

Chronic is part of If Not For That Wall. For more information about the project, click here.

CIC would like to thank the artists, the people who contributed to the works, the exhibition and the project as well as our team.

The exhibition and related events are in collaboration with Pro Helvetia, the Swiss Arts Council and the Italian Cultural Institute in Cairo.