هيدراركية – بحور متقلبة وانتقالية

هيدراركية – بحور متقلبة وانتقالية معرض ومؤتمر حول البحر بوصفه فضاءً جيوسياسياً.

المؤتمر: 6 يناير/ كانون الثانى 2012 من 10 ص و حتى 7 م
المعرض: 9 ديسمبر/ كانون الأول 2011 - 14 يناير/ كانون الثانى 2012
إطلاق الكتاب: 30 سبتمبر/ أيلول 2012

الفنانون/ المحاضرون: أوريل أورلو، وإيان تشيمبرز، وبشرى خليلي، وزافييرا سيمونز، وعايد عرفة، وللبحر در، ومجموعة أوتوليث، ولورانس واينر

هيدراركية – بحور متقلبة وانتقالية هي المرحلة الثانية من مشروع أقيمت المرحلة الأولى منه في غازووركس وجامعة وسط لندن في سبتمبر/ أيلول العام 2010، وحملت عنوان هيدراركية – القوة والمقاومة في البحر.

يشير ميشيل فوكو في مدخل كتابه الجنون والحضارة إلى "سفينة الحمقى"، وهي قارب كان يبحر في قنوات الأراضي الواطئة الأوروبية، حاملاً مواطنين مصابين بالخبال. لقد لعبت تلك القوارب دوراً مزدوجاً، فلم تكتفي بتخليص المجتمعات من عناصر غير مرغوب فيها، وإنما اشتركت مع قائمة استعارية من "سفن الشره" و"الشهوة" في أن تصير مثلاً على خطايا يزداد تعارضها يوماً بعد يوم مع مجتمع الاستنارة النامي. وقد لعبت كل من مفاهيم السفينة وعرض البحر* وركوبه دوراً محورياً - بوصفها أدوات للسيطرة المادية والمذهبية - في كيفية احتواء "سفينة الحمقى" ولفظها في آن واحد، بينما حافظت على سيادتها وولائها لموطنها الأم.

تفيد اليوم ممارسات عرض البحر المعاصرة (مثل سفن السجون والعبارات الضخمة وتمويل المقرات الأجنبية) من السهولة والتحرك الصامت للفضاء المستقل. إن طبيعة البحر التي لا تترك فيه آثاراً تخلق على صفحته أعمالاً تكاد أن تكون خفية بالمقارنة. ومن جهة أخرى، يفتح ذلك الوضع المرن مجالاً أمام قوى غير حكومية لاستغلاله، مثل القراصنة والمهاجرين "غير الشرعيين" والذين يتبعون أساليب استغلال أو تهرب دائمة التغير لنيل مرادهم. ليس من غير المتوقع إذن أن تشغل الأنشطة التي تحدث في البحر بؤراً محورية داخل المنطق السياسي للعولمة، إذ يكشف تحركها نحو فضاء البحر عن إشكاليات عميقة في سلسلة خرافات الدولة والثوابت الثقافية والإثنية.

بحور متقلبة وانتقالية
تشير الخطابات المهيمنة إلى البحر بوصفه إما فضاءً حسّياً – ذي ظواهر وأوضاع خارقة للعادة لا توجد في البر – أو فضاءً يبدو خاوياً من الناحية السياسية، منظر خاوي شهد يوماً ما قليلاً من المعارك التاريخية أو طرق لسفن الشحن، طويلة ومهجورة. فباستثناء بعض المعرك الحاسمة، أو بعض الحوادث المناخية النادرة لإغن التاريخ الذي ندرسه وقع بشكل غالب على البر. يستكشف هيدراركية – بحور متقلبة وانتقالية تحول الخطاب الجيوسياسي والعلاقات الحدودية من المنظور البري إلى البحري.

تتمحور مناطق بحث المشروع حول حوض المتوسط وقناة السويس ونطاق حدود شمال أفريقيا. إن المدخل إلى تلك المناطق يتعدى كونها نقاط مضيئة على شبكة علاقات اقتصادية وعسكرية دولية، ويتعامل معها بوصفها فضاءات تحمل التجارب الجسدية غير المطروقة لؤلئك الذين يغامرون بالهجرة إلى أوروبا. فضاءات يجري فيها مط وخرق الخطوط التي تحد مفهوم الدولة القومية، وحيث تكتب وتمحى خرافات جديدة للسيادة والفروق الثقافية. وإن ظلت حدود مصر تاريخياً نموذجاً لذلك، ففي حين أن أغلب حدودها البرية ما هي إلا تخطيطات إدارية تتميز ببساطتها الخطيّة، تشهد على العنف الذي اتسمت به عملية خطّها، بينما ينظر إلى حدودها المائية بوصفها مواقع "طبيعية" للتنازع.

إن القوافل الأخيرة التي تتجه من تركيا إلى غزة تتحدى الحصار الذي تفرضه إسرائيل بشكل أدائي وليس عسكرياً، في مقابلة مع الصراع الحدودي البري ما بين مصر وإسرائيل. لقد أبرز اختبارهم لاستغلال المياه المحاصرة من قبل إسرائيل سلسلة من العوائق التي تخدم مذهباً، بدلاً من أن تخدم الشرعية الدولية.

يسعى مشروع هيدراركية – من خلال معرضاً ومؤتمراً مصاحباً – إلى مخاطبة وتفكيك البحر بوصفه فضاءً بينيّ انتقاليّ، تنبثق منه باستمرار سرديات مقاومة تاريخية ومعاصرة متشابكة.

* Offshore مصطلح إنجليزي يعني مكانياً البعد عن الساحل، ويعني سياسياً وقانونياً خارج البلاد. للأسف فلم أجد مصطلحاً عربياً يحمل دلالاته أفضل من عرض البحر، وإن كان المصطلح الإنجليزي لا يشترط الوجود في البحر. المترجم.

يقام هذا المشروع بدعم كريم من كل من مؤسسات روزا لسكمبورغ، وبروهلفتيا، والمجلس الثقافي البريطاني، والمورد الثقافي.

Hydrarchy - Transitional & Transformative Seas

Hydrarchy – Transitional and transformative seas is an exhibition and symposium looking at the sea as a geopolitical space.

Symposium: 6 January 10am-9pm
Exhibition: 9 December 2011 - 14 January 2012
Book Launch: 30 September 2012

Artists / speakers: Ayed Arafah, Iain Chambers, Annie R. Gardner, Bouchra Khalili, Uriel Orlow, The Otolith Group, Xaviera Simmons, Take To The Sea, and Lawrence Weiner.

Hydrarchy – Transitional and transformative seas is the second part of a two-phase project, which started with Hydrarchy – Power and resistance at sea that took place in London at Gasworks and the University of Central London in September 2010. To view exhibition and conference documentation of this first phase, please click here.

In the introduction of Madness and Civilisation, Michel Foucault refers to the 'ship of fools’, a boat that sailed the lowland canals of Europe serving as a container of insane citizens. Not only did this ship remove inconvenient citizens, it also served, amongst a contemporaneous metaphorical series of ‘ships of gluttony’ or ‘lust’, to illustrate sins that were increasingly at odds with the emerging Enlightenment society. As a tool of physical and ideological control, the ship, the offshore and the waterborne all played a key role in how the 'ship of fools' both contained and externalised, while remaining sovereign to its country of origin.

Today, contemporary offshore practices such as prison hulks, cruise liners and offshore finance also benefit from this convenient, silent mobility of sovereign space. The tracelessness of the sea renders actions upon it comparatively invisible. However, this flexible situation can also be exploited by non-state actors such as pirates and 'illegal' migrants who use ever-shifting tactics of opportunism or evasion to achieve their goals. It is no surprise that these actions are fast becoming primary foci within the political logics of globalization; their movement to the space of the sea deeply problematises a series of fictions of state, cultural and ethnic fixity.

Transitional and transformative seas
Dominant discourses refer to the sea as either a sensational space – with extraordinary phenomena and situations not found on land – or an apparently politically blank one – an empty landscape hosting only a handful of historical battles or the long lonely routes of shipping vessels. Hydrarchy - Transitional and transformative seas explores the shift of geopolitical discourse and border relations from a landbound to a seaborne perspective.

The project's area of investigation is largely centred on the Mediterranean Basin, the Suez Canal and the broader North African context. These spaces are taken not only as flashpoints within the network of international economic and military relations, but also as spaces bearing the unmarked and embodied experiences of those attempting to migrate to Europe; spaces where the outlines of the nation state are simultaneously stretched and punctured, and where new fictions of sovereignty and cultural distinction are written and unwritten. If Egypt has historically been a case in point, most of whose land borders are administrative constructions with a linear simplicity that belies the violence behind their construction, the country's water borders are acknowledged 'natural' sites of contest.

The recent flotillas to Gaza from Turkey tend to illustrate contested borders in a manner perceived as more dramatic and strangely, more impartial, than the land-based border conflicts between Egypt and Israel. Through testing the use of the waters blockaded by Israel, they performatively highlight a series of illegal military boundaries maintained in the service of ideology rather than international law.

Through an exhibition and an accompanying symposium, Hydrarchy aims to address and deconstruct the sea as a liminal and transitional space in which interwoven historical and contemporary narratives of resistance are constantly regenerated.

This project has been made possible thanks to support from the Rosa Luxemburg Foundation, Pro Helvetia, British Council, and Al Mawred Al-Thaqafy.