الأشياء فى المرآة أقرب مما تبدو

15 مايو/ أيار – 12 يونية/ حزيران 2013
مركز الصورة المعاصرة
الإفتتاح 15 مايو/ أيار، 7م

منذ نشأة السينما وهى تطلب من المشاهدين طلبا يشوبه التناقض: وهو أن يتوقفوا عن التشكك فيما يرون. وظل هذا الطلب يشغل أذهان الفنانين المعاصرين والذين تعرضوا طوال عمرهم لتيار لا ينقطع من الصور الثابتة والمتحركة. فى أعمال الفيلم والفيديو التى يحويها هذا المعرض، يتم القاء الضوء على الفجوة الكامنة بين ما يظهر على الشاشة وما يفهمه المشاهد. قام الفنانون المشاركون باقتباس أشكال من التقاليد السينمائية المختلفة واستعارة نماذج مثل المحاضرة والفيلم الوثائقي والبروفة واللقطة الخام، والتى يقومون من خلالها بتوضيح مدى قدرتنا على التخيل ومدى استعدادنا للتصديق. هناك مداخل متعددة تم الاشارة اليها فى تلك الأعمال مثل الصناديق السوداء لقاعات العرض السينمائى والمرايا السوداء لشاشات التلفزيون والكمبيوتر والهواتف الذكية التى نستخدمها الآن. هناك خط رفيع بين تقديم الحكاية والتلاعب بالعقول، وهذا الخط هو ما يركز عليه هذا العرض الذى سوف يطرح اسئلة متعددة حول طرق السرد ومدى تأثيرها. مثلا، هل تؤدى الجاذبية الملحوظة للصورة المتحركة، بما تحمله من امكانيات الخداع، إلى تدمير مصداقية الصورة كسجل بصرى؟ وما هو الدور الذى يلعبه خيال المشاهد فى تصور الحقيقة؟

فى "الأشياء فى المرآة أقرب مما تبدو" نتعرف على بعض جوانب التوتر بين الصورة والسرد وتأثير ذلك على قدرة المشاهد على الفهم. يجمع المعرض بين اعمال سبعة فنانين عالميين هم: "هيرمان آسيلبرج" و"مانون دى بور" و"شريف العظمة" و"باتريشيا إسكويبياس" و"لارس لومان" و"مها مأمون" و"يان مانشوشكا".

تتضمن الأعمال المعروضة فيلم "نشاز" للفنانة "مانون دى بور" (2010) والذى يدور حول امرأة تستمع إلى لحن وتستمر فى اداء الرقصة المصاحبة لذلك اللحن حتى بعد انتهاء العزف. يستكشف هذا العمل الجوانب المادية للسينما وكيف تلعب على الطريقة التى تعمل بها ذاكرة المشاهدين والعلاقة ما بين حواسهم بالذات فيما يتعلق بالربط بين الصوت والصورة. كما يتم أيضا تقديم فيلم "هيرمان آسيلبرج" الأخير "القاء خطاب" (2011)، والذى يسجل انتهاكات السينما التجارية وثقافة البوب وعلاقتها بأشكال السينما التقدمية.

نتعرف أيضا على أعمال "يان مانشوشكا" والتى تتضمن الفيلم الفيديو القصير "القرين" (2009) التى يقوم من خلالها بتمويه الحدود بين الفعل واعادة الفعل. كما تبحث "باتريشيا إسكوبياس" فى الطريقة التى يتم بها اضفاء القداسة على أشكال الحكى، حيث نجدها فى "فولكلور 2" (2008) تستخدم المعلومات الشخصية عن اثنين من "أيقونات" اسبانيا، هنا الملك فيليب الثانى ومغنى البوب الشهير "خوليو إيجلاسيوس" فى سياق غير تقليدى. وباستخدام نظرية المؤامرة يقوم "لارس لومان" فى مقالته المصورة "موريسى يتنبأ بموت ديانا" (2006) بما يشبه البحث المتعمق فى تفسير ألبوم أطلقه "موريسى" وفرقة "ذا سميث" بعنوان "الملكة ماتت" (1986) مع عرض بعض لقطات عن الفيلم وثقافة البوب.

يضم المعرض أيضا تجهيزا بالفيديو بعنوان "سلك كهرباء لوح التزلج" (2006) يستخدم فيه "شريف العظمة" لقطات متتابعة وبعض جماليات الأفلام التليفزيونية لاستكشاف العلاقة بين الذاكرة الشخصية والعامة. أما "مها مأمون" فنقدم لها عملا بعنوان "زائر الليل: يوم ين تحصي السنين" (2011)، والذى يتكون من تسجيلات "يوتيوب" متصلة باقتحام مقر جهاز أمن الدولة فى أعقاب الثورة المصرية. وفى "2026"، وهو أيضا من اعمال "مها مأمون" (2010)، نجد إشارات إلى فيلم "كريس ماركر" الشهير باسم "رصيف المطار" (1962).

"الأشياء فى المرآة أقرب مما تبدو" هو حلقة فى سلسلة من اعمال التعاون الدولى التى تتم بمبادرة من "مشروع المكان" التابع لمتحف "تيت مودرن" بالاشتراك مع مؤسسات مختلفة حول العالم. وقام بالإشراف والانتقاء الفنى به "كاشيا ريدجيتش" من "تيت مودرن" و"علية حمزة"، والأخيرة هى خبيرة انتقاء فنى مستقلة تقيم فى القاهرة. ويقام هذا المشروع بالتعاون ما بين "تيت مودرن" و"مركز الصورة المعاصرة" فى القاهرة. وتم الانتقاء الفنى المتبادل بدعم من "برنامج المجموعات العالمية" التابع لوزارة الثقافة والاعلام والرياضة البريطانية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الفنون "جاسوركس". وقد تلقت سلسلة "مشروع المكان" دعما كريما من "كاثرين بيتيجا".

المعرض متاح يومياً من 9 - 12 م ، ما عدا يوم الجمعة.

يقام هذا المشروع بدعم كريم من كل من المركز الثقافي البريطاني وتايت مودرن بالتعاون مع مركز الصورة المعاصرة.

Objects in Mirror are Closer than they Appear

15 May - 12 June 2013
CIC
Opening 15 May 2013, 7 pm


Since its birth, cinema has made a paradoxical demand on its viewers: to consciously suspend their disbelief. This remains a preoccupation for contemporary artists who have grown up exposed to an intense flow of still and moving images. The film and video works in this exhibition expose the fracture between what we are shown on screen and what we see. Borrowing from various cinematic conventions, as well as formats including lecture, documentary, rehearsal and found footage, they examine the limits of our imagination and credulity. With a variety of approaches, their references move between the black boxes of movie theatres and the 'black mirrors' of our TV screens, computers and smart phones. The exhibition blurs the boundary between depiction and deception and questions the logic of storytelling. Does the illusive charm of the moving image undermine its authority as a visual record? And what role does the viewer's imagination play in constructing a narrative?

Objects in Mirror are Closer than they Appear explores the tension between image, narrative and the viewer's perception. It brings together works by seven international artists: Herman Asselberghs, Manon de Boer, Sherif El-Azma, Patricia Esquivias, Lars Laumann, Maha Maamoun, and Ján Mančuška.

The works on display include Manon de Boer's film Dissonant (2010), which depicts a woman listening to a melody and performing an accompanying dance once the music has finished. The work explores the materiality of film, playing on audience memory and how senses—in this case sound and vision— supplement each other. It will also present Herman Asselberghs's recent film Speech Act (2011), which charts the offenses of mainstream cinema and homogenised pop culture in relation to the avant-garde film tradition.

Works by Ján Mančuška include the short video Double (2009), in which the border between act and its re- enactment becomes confusingly blurred, whilst Patricia Esquivias's enquiry into the process of mythologizing and storytelling, Folklore II (2008) juxtaposes biographical facts from the lives of two Spanish 'icons', King Philippe II and celebrity pop singer Julio Iglesias. Based on an obscure online conspiracy theory, Lars Laumann's visual essay Morrissey Foretelling the Death of Diana (2006) delves into a frenetic decoding of Morrissey and The Smiths' 1986 album The Queen is Dead alongside a montage of films clips and pop culture references.

The exhibition also includes Sherif El-Azma's video installation Powerchord Skateboard (2006), which uses sequences of images and TV aesthetics to explore the relationship between personal and collective memory. Maha Maamoun's Night Visitor: the Night of Counting the Years (2011) is comprised of found YouTube footage relating to the storming of the State Security headquarters in the aftermath of the Egyptian revolution, whilst another work by Maha Maamoun 2026 (2010) references Chris Marker's iconic film La Jetée (1962).

Objects in Mirror are Closer than they Appear is one of a series of international collaborations initiated by Tate Modern's Project Space with various institution across the world. The exhibition is curated by Kasia Redzisz, Tate Modern and Aleya Hamza, an independent curator based in Cairo. It is a collaboration between Tate Modern and Contemporary Image Collective Cairo. The curatorial exchange is supported by DCMS World Collections Programme with the collaboration of Gasworks. The Project Space series has been made possible with the generous support of Catherine Petitgas.

The exhibition is open daily from 12 - 9 pm. Fridays off.

This exhibition was made possible by the generous support of British council and TATE Modern in collaboration with the Contemporary Image Collective (CIC).