ورش عمل «فوتو كايرو ٦»

 الأذن الثالثة (ورشة حول الاستماع) مع هيثم الورداني




تسعى الورشة لمقاربة الاستماع لا كعملية فسيولوجية تشدّ ذاتا مستقرة إلى عالمها المحيط، وإنما كعملية تشكُّل مستمرة للذات المستمعة، والتي تُسائل عالمها المحيط. بهذا المعنى فإن الأذن ليست وحدة مدخلات صمّاء ملحقة بذات، وإنما حيّز للتفاوض، وأحيانا للصراع الصاخب، والذي تتشكل من خلاله الذات. تهدف الورشة إلى التأمل في المسموع في عالم يسيطر عليه المرئي، وإثارة أسئلة حول طرق الاستماع المختلفة، ساعيةً إلى عدم الاكتفاء فقط بسؤال ما هذا الذي نسمعه؟ وإنما أيضا من هذا الذي يستمع/تستمع؟ وكيف يستمع/تستمع؟

تتألف الورشة من جلستي قراءة. في اليوم الأول سنقرأ نصين لكاتبين هما ميشيل شيو واليزابيث لوجن حول طرق الاستماع المختلفة، على أمل أن يشكل النصان بدايةً لمناقشة حول طبيعة السمع وعلاقته بالظرف التاريخي للذات المستمعة. والسؤال المحوري في هذه الجلسة هو هل السمع حاسة تنقل مدخلات إلى ذات مستقرة أم أنه يفتح الذات المستمعة على ذبذبات قادمة من خارجها، وبالتالي تعيد تشكيلها؟ هل الصوت وثن (فيتيش)/وسيلة دعاية/وسيط لإصدار أوامر؟ أم أنه محفّز/مربك/مؤسس/هادم؟

في اليوم الثاني سنقرأ بعض نصوص الموسيقيين باولين اوليفيروس وجون كيج حول فهمهما لطبيعة الأصوات ووظيفتها في حياتهما. كما سنقرأ نصا للفيلسوف الفرنسي جان-لوك نانسي. والسؤال المحوري في هذه الجلسة هو كيف يمكن الكتابة عن ما نسمعه. هل تعني الكتابة عن الأصوات، سواء كانت موسيقية أو غير موسيقية، وصفها ظاهريا؟ هل تعني تأويلها؟ هل تعني استخلاص أفكار ومشاعر من بنيتها؟ أم تعني محاولة توظيف خبرة الاستماع في النص المكتوب؟ أي المراوحة بين المُسموع والمُعاش؟ تعني الكتابة بخبرة الاستماع لا عنها؟

اليوم الأول ١٦ ديسمبر
الجلسة الأولى. قراءة نص "ثلاثة طرق للاستماع” لميشيل شيو.
الجلسة الثانية. قراءة نص "استماع قَلِق" لايليزابيث لوجن.

اليوم الثاني ١٧ ديسمبر
الجلسة الأولى. مناقشة مجموعة من نصوص الموسيقيين باولين اوليفيروس وجون كيج.
الجلسة الثانية. قراءة مقطع من كتاب عن الاستماع للفيلسوف جان-لوك نانسي.

مدة كل جلسة من ساعة ونصف إلى ساعتين.
بين كل جلستين استراحة ربع ساعة.
النصوص التي سيتم قراءتها ومناقشتها في الورشة ستكون مرفقة في ميل الدعوة.


للتقديم يرجى ملئ الاستمارة هنا موضحاً اسباب الاهتمام بهذة الورشة: https://goo.gl/forms/imJzLFnUkJ8gGkrl1

أخر موعد للتقديم هو الاربعاء ٧ ديسمبر ٢٠١٦.




عن هيثم الورداني:
الورداني هو قاص مصري يعيش بين القاهرة وبرلين، آخر أعماله "كيف تختفي".